السيارات الكهربائية ما هي سلبياتها وإيجابياتها

السيارات الكهربائية سوف تصبح السيارات المعتمدة في العالم في السنوات القادمة
السيارات الكهربائية سوف تصبح السيارات المعتمدة في العالم في السنوات القادمة

يَعتبِر كثير من المراقبين أن السيارات الكهربائية سوف تصبح السيارات المعتمدة في العالم في السنوات القادمة وذلك لكثرة مزاياها ومنافستها القوية لسيارات البنزين والديزل وحتى الغاز، ولكن لايزال هذا النوع يعاني من بعض السلبيات.

نرصد في هذا التقرير أهم الإيجابيات والسلبيات للسيارات الكهربائية وخصوصا في منطقتنا العربية ومن وجهة نظر مستخدميها.

إيجابيات السيارات الكهربائية

1. التوفير في الوقود

السيارات الكهربائية إقتصادية جدا، وذلك بفضل كفاءة محرّكها الكهربائي العالية بالمقارنة بمحركات الإحتراق الداخلي، فقد يصل استهلاك هذه السيارات إلى ربع (أو أقل) استهلاك سيارات البنزين أو الديزل من حيث التكاليف.

2. قلة القطع والزيوت

نظام السيارات الكهربائية لا يحتوي على جميع القطع الخاصة بمحرك البنزين مثل شمعات الإحتراق والأقشطة ومجموعة العادم وزيت المحرك وغيرها، مما يعني قلة الحاجة لورشات الصيانة الدورية بالمقارنة بالسيارات الأخرى.

3. السعر منافس

تنافُس الشركات المصنعة أدى إلى انخفاض أسعارها، بالإضافة إلى أنها تتمتع بإعفاءات ضريبية في كثير من الدول كونها سيارات صديقة للبيئة، ناهيك عن قلة تكلفة تصنيعها كونها قليلة القطع.

4. السيارات الكهربائية صديقة للبيئة

سيارات بدون عادم (ومجموعة العادم) أو زيوت محروقة، كما أنه يمكن تزويدها بطاقة نظيفة من مصادر متجددة ، بالإضافة إلى كونها قليلة الضجيج لتصبح هذه السيارات الأكثر رفقاً في البيئة.

وبالإضافة إلى كل هذه الإيجابيات والمزايا وغيرها التي يتمتع بها هذا النوع من السيارات، فهي تحتوي جميع وسائل الأمان والراحة والترفيه الموجود في السيارات العادية.

سلبيات السيارات الكهربائية

1. قلة المسافة المقطوعة

تعتبر المسافة المقطوعة (أو سعة البطارية) التحدي الأكبر الذي يواجه هذه السيارات، فما زالت تعاني من سعة بطارياتها القليلة بالمقارنة بخزان وقود سيارات البنزين، فلو قارنا معدل المسافة لسيارات البنزين التي يمكن قطعها بخزان ممتلئ (500 كم أو أكثر) بمعدل المسافة للسيارات الكهربائية (120-300 كم) لعرفنا مقدار الفجوة التي تواجهها السيارات الكهربائية. غير أن شركات مثل Tesla بصدد انتاج سيارة كهربائية رياضية قادرة على قطع مسافة تزيد عن 950 كم.

2. طول فترة الشحن

تحتاج أغلب السيارات الكهربائية إلى حوالي 6 ساعات أو أكثر عند شحنها من المنزل، وما يزيد عن 45 دقيقة في المحطات ذات الشحن السريع، الأمر الذي يعتبر عائقا أمام مستخدميها بسبب فترة الانتظار أثناء عملية الشحن أو انتظار السيارات الأخرى.

3. عمر البطاريات القليل

يتراوح العمر الافتراضي لبطاريات السيارات الكهربائية من 8 الى 10 سنوات (أو 250 ألف كم)، ولكن تبدأ سعتها بالتناقص تدريجيا منذ بداية الاستخدام وحسب طريقة استعمالها، فبعد استخدامها لمسافة 50 ألف كم قد تفقد 20% من سعتها التخزينية في بعض الأنواع، بالإضافة إلى كونها تتأثر بارتفاع درجة الحرارة بشكل سلبي.

4. البنية التحتية الضعيفة

تعاني هذه السيارات في كثير من الدول (وخصوصا الدول النامية) من ضعف في الخدمات وعلى رأسها محطات الشحن العامة وخدمات الصيانة، فلا تزال دول كثيرة غير مؤهلة للاعتماد على السيارات الكهربائية مما يسبب عائقا كبيرا أمام انتشارها والاعتماد عليها.

إلا أن الأبحاث والتجارب تبشر بمستقبل أفضل بكثير مما هو عليه الآن، فقد نرى خلال عشر سنوات قادمة سيارات كهربائية ذات مواصفات تضاهي سيارات الوقود البترولي. فهناك شركات تقوم بتطوير بطاريات خاصة ذات سعات أكبر وتحتاج إلى فترة شحن قليلة جدا بالنسبة للبطاريات الموجودة الآن.

اقرأ أيضا

 من أسرع السيارات في العالم

 أشياء سوف تحدث لجسمك إذا تناولت العسل 

شارك المقالة على

Powered by Facebook Comments

%d bloggers like this: